مشاهدة أفلام مباشر اضغط هنا

العودة   نسوانجي - افلام سكس, صور سكس, قصص سكس عربي, سكس محارم > الأقسام المدمجة > قصص مثليين وشواذ الاغتصاب والسادية
التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

Tags H1 to H6

نسوانجي - افلام سكس, صور سكس, قصص سكس عربي, سكس محارم

العجوز والصبى والجنس العنيف

العجوز والصبى والجنس العنيف
روابط دعائية

مشاهدة أفلام مباشر اضغط هنا


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-31-2014, 08:26 PM
admin admin غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 3,677
افتراضي العجوز والصبى والجنس العنيف

مشاهدة أفلام مباشر اضغط هنا

العجوز والصبى والجنس العنيف



خمس وخمسون عاما مضت من عمري ، وها انا على ابواب مرحلة الشيخوخة ... لحية ذات شعراسود قصير لم ينل الشيب منها احتراقا، مشذبة تشذيبا يمنحها هيبة ووقار ... وما زلت منتصب القامة... اقضي جل وقتي بعد وفاة زوجتي في بيتي ، مع ولدي المتزوج في داري الذي قضيت فيه نصف عمري.

كانت الكهرباء في مدينتي حالها حال بقية مدن بلدي في حالة سيئة ، واحسن احوالها هو ان التيار الكهرباء يصل الى محلتنا كل ثلاثة ساعات.

كنت دائما في الليل اجلس على دكة الدار عند انقطاع التيار الكهربائي خاصة من الثانية عشر الى الثالثة ليلا ، اما عائلة ولدي فانهم كانوا ينامون على سطح الدار.

في احدى الليالي ، وفي الساعة الواحدة والنصف بالضبط ، عندما كنت جالسا على الدكة ، مر احد الصبيان بالقرب مني وطلب مني سيكارة .

كان الظلام شبه دامس وكنت بالكاد اميز ملامحه ... اخرجت سيكارة من علبتي واعطيتها له ... طلب مني قداحة ، فاشعلتها له ، عندها رايت وجهه ، كان ربما في السادسة عشر من عمره ، ابيض لون البشرة ، متوسط الطول ، مكتنز الجسم الى حد ما .

اخذ يسحب انفاسا متتالية من سيكارته ، جلس بالقرب مني على الدكة .

قال: الجو منعش ... لم يكن حارا ، ويمكن ان ينام الناس على السطح.

قلت له: هذا صحيح.

سالني: هل عائلتك تنام فوق السطح؟

قلت له: بالتاكيد ... كباقي العوائل .

قال بعد ان رمى عقب سيكارته الى الشارع: لماذالا ندخل الى غرفة الضيوف؟

ادهشني طلبه ، ورحت احدق في وجهه ... كنت بالكاد اميز ملامح وجهه ... كان جريئا في طلبه ... تساءلت مع نفسي : ماذا يريد هذ الصبي؟ لم اجبه ، عندها كرر طلبه قائلا:اليس من الافضل ان ندخل غرفة الضيوف خاصة ان ضوء الفانوس فيها جيدا ... وهناك يمكن ان ناخذ راحتنا خاصة ان اهل البيت على السطح ؟

خمنت – بسبب خبرتي السابقة مع الكثير من امثاله – انه يبحث عمن ينيكه ، وقلت مع نفسي، لنجرب.

قلت له : هيا لندخل ... ودخلنا.

***

كنت قبل ان اتزوج ابحث عن المتعة في نيك الصبيان ، وحتى بعد ان اتزوجت استمرت هذه الحالة عندي ، وقبل عشر سنوات تركت هذه المتعة التي تعرفت عليها اول مرة مع زميلي في الدراسة الذي ضمتني واياه اعدادية واحدة وقد جاءها من متوسطة اخرى غير متوسطتي... وكان عمري وقت ذاك خمسة عشر عاما عندما اراني مجلة مليئة بصورصبيان يتنايكون ، عندها تحدثنا سوية عن هذا الامر ،فعرفت انه يبحث عمن ينيكه، فنكته في داره ، في الغرفة العلوية التي كان يتخذها غرفة له...وبقيت لثلاث سنوات انيكه... وعندما ذهبت الى الجامعة في العاصمة تعرفت على صبيان كثيرين من صنفه .

***

دخلنا الى غرفة الضيوف ، كان ضوء الفانوس ينير الغرفة ... عندها توضحت جميع ملامح وجهه وكذلك تقاسيم جسمه ... عندها عدت في خيالاتي الى تلك الايام الجميلة ، وقبل ان اقول شيئا ، قام هو وجلس بين ساقي وامسك بعيري من خلف الدشداشة قائلا: هل تحب ان امص عيرك ؟

قلت له: افعل ما تريد .

اخرج هو عيري بعد ان رفع دشداشتي وخلع عني لباسي وراح يمص.

كان يعرف كيف يمص ... كان محترفا بمصه حتى انني وخلال دقائق قذفت في فمه ، فراح يبلع سائلي الذي ظل داخل ظهري مختبئا اكثر من عشرة اعوام ...

سالته: كم عمرك؟

قال: ستة عشر عاما.

سالته:كم سنة وانت هكذا؟

رد: منذ سنتين... وتابع قوله:هل ارتحت بمصي؟
قلت له: نعم ... انك محترف.

سالني : هل تريد ان تنيكني؟

قلت له : بالتاكيد ... ولكن قبل ذلك ، اخبرني اين تسكن؟

قال: في الشارع الثاني ... منذ شهر انتقلنا من مدينة (... ) الى مدينتكم .

سالته:هل ناكك احد بعد انتقالكم؟
قال: كلا ... ولكنني عندما رايتك قبل اسبوع انطبعت صورتك في خيالي ... كان الذي احببته فيك هو لحيتك السوداء ووجهك المدور... وكنت في كل ليلة امر عليك وانت جالس ، وافكر في ان احادثك ... في هذه الليلة قلت لنفسي لاجرب ... وليكن ما يكن ... فهو رجل كبير ولا اظن انه سيشهرني بين الناس ... حتما انه سينصحني او يطردني فقط ... الا انني وجدتك رجلا فحلا وتبحث عن امثالي.

قلت له: اتعرف ... انني لم انك صبيا منذ عشرة اعوام وانت الذي ستعيدني الى تلك الايام الممتعة.

قال: انا متاكد بانك سترتاح معي ... ساكون لك فقط... هل تريد ان نجرب؟

قلت له: هنا ... لا ... ساخذك غدا الى مكان اخر ... وهناك سنرتاح سوية.

قال: طيب ... هل امص لك عيرك مرة اخرى
قلت له: افعل ما يريحك.

طلب مني ان استلقي على ظهري على الكنبة ، ففعلت... رفع دشداشتي الى صدري ... ما زال لباسي منزوعا ...انحنى فوقي وراح يلحس عيري وخصيتي بلسانه لحسا دون أن يلمس جسدي ، حتى إذا بدأ عيري بالانتصاب أمسك رأسه بين شفتيه وراح يمصه ، كان راس عيري ما زال يحافظ بطراوته ونضارته وحجمه الكبير،فتح فمه وبدأ يدخل عيري داخله ... انتصب عيري داخل فمه بشكل كامل ، جلس فوق أسفل بطني وراح يمص كل عيري الذي داخل فمه .

كان هو يطلق اهات وتنهدات شبقية بين مصة واخرى فيزيد من شبقي ولذتي ... كان هو يمص كل عيري الى الخصيتين ... كنت احس بان عيري يضرب جدار بلعومة ... فينقطع الشهيق فيسحب فمه عن عيري بهدوء ويطلق اهة شبقية ...
كنت انا اشعر بنار الشبق قد احاطت بجسدي كله ... اشتعل جسدي كله... رحت اغمض عينيّ بقوة ... كان حسدي ينتفض من الشبق ... احسست ان كل لذتي وشهوتي وشبقي قد تجمعوا في راس عيري ... اصبح راس عيري ممتلأ باللذة والشهوة فراحت تاوهاتنا وتنهداتنا تمتزج فيما بينها ، عندها توسعت فتحة عيري وانفجر خارجها سائلي وملأ فمه فراح يبلعه بتللذ واضح من خلال صوت شفتيه وكانها تتلذذ بشيء حلو.

***

في صباح اليوم الثاني اخذته الى شقة تعود لي قد تركها مؤجرها قبل اسبوعين ولم تؤجر من احد، فرش هو بعض الواح الكارتون المتبقبة في الشقة ،ونام فوقها بعد ان نزع كل ملابسه ... كان متلهفا لان انيكه ... وكنت انا الاخر اكثر تلهفا بعد ان رايت طيزه واكتنازه باللحم ، حتى اني قلت له : ما اجمل طيزك . رد: هو لك.

نمت قربه... رحت اتغزل به وكاني اتغزل بصبية- وكان هو صبية بحق - بأجمل كلمات الحب والعشق والإثارة ، ورحت امتص شفتيه و عنقه وخلف اذنيه ... ثم رحت اقبله بقبلات شهوانية مصحوبة بحركات ذكية شهوانية لذيذة من لساني جعلت جسده يختض اكثر من مرة لذة وشبقا .

كان هو قد اغمض عينيه كما تركني البارحة مغمض العينين شبقا ولذة وشهوة ليترك نفسه مع اجمل الاحاسيس وامتعها... وتصاعدت اهاته كما تصاعدت اهاتي البارحة... واتقدت فينا سوية مشاعر واحاسيس نار الشهوة والشبق ، ويتاوه تاوهات شبقية تعبر عن مدى متعته ولذته معي ، كان جسدانا يتحاوران بلذة وشهوة .

سمعته يقول: كافي راح اموت ... يله نيكني ... لا تعذبني ... لم احس باللذة مثل هذه المرة ... دخيلك نيكني ، ارحمني.

رفعت جسدي عنه ... وضعت ساقيه على متنيّ ... كانت افخاذه ناعمة ،ريانة باللحم الابيض الطري ... رحت الحسها ... اعضها ... امصها .... فامسك هو عيري وراح يحركه على فتحة طيزه الناعمة ...

انساب عيري بهدوء في طيزه الشهي ... رحت ارهز والحس واقبل ... وانا ضاما اياه الى صدري ... فيما هو قد اخذته اغماءة لذو وشهوة وراحت شفتيه تنطق تنهدات لم اسمعها من قبل ... كانت كل تنهيدة تجعل احاسيسي ومشاعري تحتقن باللذة والشبق... عندها احس ان راس عيرى قد امتلأ باللذة ... فرحت ادفع به الى اعماق طيزه و انفتحت ابواب اللذة والشهوة لمن كان ينام تحتي ... انفجر سائلى كله ... صاح بصوت عالي : ااااااااااااااه... اااممممممممممممم... افيش.... اااااااااااااااااااخ...
__________________
sex-sex
رد مع اقتباس
روابط دعائية
إضافة رد

روابط دعائية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:48 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

جلب الحبيب

الشيخ الروحاني

الشيخ الروحاني

جلب الحبيب